حزب المحافظين: البرامج التحويلية مهمة لتأهيل الشباب لسوق العمل

قال مصطفى بكير نائب رئيس حزب المحافظين لشؤون الشباب والرياضة، إن الدراسة أمر أساسي في الحياة، لكنها ليست المعيار الأساسي لقياس نجاح الشباب، لافتًا إلى أن التطبيق العملي أهم خاصة أن العالم أصبح سريع التغير، فضلًا عن التغير في المعايير الصناعية العالمية.
وأوضح ” بكير” :« أنه لا نستطيع الاعتماد على منهج واحد نظري، مصر لديها عدد كبير من الخريجين غير مؤهلين لسوق العمل على الرغم من تفوقهم في مجال الدراسة»، لافتًا إلى معيار النجاح الأساسي هو الخبرة العملية .
وأكد على ضرورة توافر البرامج التحويلية على غرار أمريكا، والتى بموجبها يتم تدريب الطالب لمدة 3 شهور على المهن وفقًا لاحتياجات السوق وليس لرغبته الشخصية .
وأشار إلى أن العديد من الشباب يحفظون المناهج استعدادًا للامتحانات، دون الاستعداد للحياة العملية، موضحًا أن هناك العديد من الشباب حديثي التخرج يحاولون الالتحاق بأي شركة دولية لها فروع في مصر يتم رفضهم لأنهم غير مؤهلين بسبب أن المناهج التي درسوها لا تواكب حركة السوق.
وتابع نائب رئيس الحزب لشؤون الشباب: «أن نظام التعليم هو المنوط بتقدير قدرات الشباب، خلال فرزهم وتنمية قدراتهم ومواهبهم، خلال حساب عدد دراجات المتميز فيها الطالب، فضلًا عن تقيمه خلال امتحانات قدرات حقيقة ».