«المحافظين»: وزارة البترول المسؤول الأول عن تسرب الزيت الخام إلي شواطئ رأس غارب بالبحر الأحمر

تزامنًا مع تكرار ظاهرة تسريب المواد البترولية إلى شواطئ رأس غارب شمال البحر الأحمر، قال صفي الدين المنشاوي رئيس لجنة البيئة بحزب المحافظين، إن تلوث شاطئ رأس غارب في البحر الأحمر بالزيت الخام يؤثر سلبًا على البيئة البحرية والشاطئية، وعلى الثروة السمكية الموجودة في تلك المنطقة.

وأضاف رئيس لجنة البيئة :«لابد من تطبيق القانون على المخالفين والمساهمين في انتشار تلك المواد الملوثة في البحر الأحمر»، لافتًا إلي أن وزارة البترول المسؤول الأول عن تسرب الزيوت الخام الناجمة عن استخراج البترول إلي شواطئ البحر الأحمر .

وأشار صفي الدين المنشاوي إلي ضرورة تحقيق شركات البترول الاشتراطات البيئة لحماية البيئة في رأس غارب، لمعرفة أسباب تسرب الزيوت الخام.
و كان المهندس أكمل قرطام، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين، ورئيس الحزب، تقدم بسؤال في البرلمان موجه إلي المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، عن أسباب تكرار تسريب المواد البترولية إلى شواطئ راس غارب بمحافظة البحر الأحمر .

وقال “قرطام”، إن ظاهرة تسريب المواد البترولية إلى شواطئ رأس غارب شمال البحر الأحمر تكررت للمرة السادسة على التوالى، حيث غطّت البقع الزيتية مياه البحر لمسافة وصلت إلى 150 مترًا طوليًا، وبعرض متر واحد فقط، الأمر الذي أدى إلى وقوع أضرار بالبيئة البحرية والشاطئية، وامتد التلوث لمناطق آخرى .
وأضاف، أن وزارة البترول تستطيع إيجاد آلية لمنع حدوث هذا التسريب، نظرًا للأضرار الصحية والبيئية التى يخلفها، لافتًا إلى أن محافظة البحر الأحمر تعتمد على السياحة فى المقام الأول، وهذا التلوث قد يؤثر سلبا على التدفقات السياحية .
وتساءل رئيس حزب المحافظين، عن أسباب تكرار هذه الظاهرة للمرة السادسة على التوالى دون إيجاد حلول لها من الوزارة، فضلًا عن الآليات التى ستتخذها الوزارة لمنع حوادث التسريب مرة آخرى والسيطرة عليها بمجرد حدوثها حتى لا تمتد إلى الشواطئ.