“المحافظين” يطالب بالتحقيق مع مسؤولي اتحاد الكرة بعد الخروج المهين للمنتخب “أمم أفريقيا”

طالب مصطفى بكير، نائب رئيس حزب المحافظين للشباب والرياضة، بمحاسبة المسؤولين عن اتحاد كرة القدم بعد الخروج المهين للمنتخب المصري من بطولة كأس الأمم الأفريقية، وذلك في الفساد المستشري داخل أروقة الاتحاد، الذي أدى لهذه النتيجة التي لا تليق باسم مصر أو منتخب الفراعنة.

وقال “بكير”، إن أسباب خروج المنتخب من البطولة التي تُنظم في مصر عديدة، لكن أبرزها هو الفساد الإدارى وسوء المنظومة الرياضية، وإتباع مبدأ المحسوبية، على رأسها من إختيار المدرب المكسيكى خافيير أجييرى، الذي سبق إتهامه في الفساد والتلاعب بالنتائج أثناء تدريبه في الدوري الإسباني، والتعاقد معه بأجر يصل إلى 108 ألف يورو شهرياً، الذي يعد أعلى رقم بين كل مدربي المنتخبات الأفريقية المشاركة في البطولة.

وأضاف، أن الصورة كانت مقلقة منذ البداية لحظة الإعلان عن قائمة المنتخب، والتي كانت الاختيارات فيها سيئة للغاية ومحل نقد من الجميع، لافتًا إلى أن القائمة امتلأت بالمجاملات، فيما تم ترك عناصر هامة كان من الممكن أن تحدث الفارق، فضلأ عن غياب الانظباط فى معسكر المنتخب، والتخبط في مراكز اتخاذ القرار في استبعاد لاعب لأسباب أخلاقية، وعودته مرة أخري بعد ضغط اللاعبيين.