«المحافظين» ينظم ورشة تدريبية «الإدارة المحلية بين الماضي والحاضر والمستقبل»

نظم معهد إعداد القادة بحزب المحافظين، اليوم الثلاثاء، ورشة تدريبية بعنوان «المحليات بين الماضي والحاضر والمستقبل»، والتى حاضر فيها عمرو الشريف، نائب رئيس الحزب لشئون التنظيم، وذلك بمقر الحزب بوسط البلد.
وتضمنت الورشة عدة محاور أههمها الواقع والطموحات في الانتخابات المحلية واستعدادات، وأهداف الحزب للانتخابات، والقواعد واللوائح المنظمة للعملية الانتخابية.
وقال عمرو الشريف، نائب رئيس الحزب لشؤون التنظيم، إن مصر عاشت فترة الحزب الواحد ولم يكن هناك تعددية حزبية، فأعضاء مجلس النواب هم من كانوا يتحكموا في اختيار أعضاء المجالس المحلية بكل مستوياتها بداية من القرى وحتى المحافظة، لافتًا إلى غياب الانتخابات الحقيقية عن مصر .
وأضاف “الشريف”، أنه كيف لهؤلاء الأعضاء أن يقوموا بدورهم الرقابي، في حين أنهم مرشحين من مجلس النواب»، لافتًا إلى أن المجالس المحلية دورها الرقابي منعدم تماماً، والمصالح هى من كانت المحرك الأساسي لهم، الأمر الذي أدى إلي كثير من المشاكل والفساد علي كل المستويات المحلية.
وتابع، أن الأدوار التمثيلية التى كان يقوم بها بعض أعضاء مجلس النواب في الجلسات العامة، وما يحاولون به أن يكسبوا إرضاء ناخبيهم، تمثلت في طلبات رصف الطرق الموجودة مسبقاً في ميزانية المحافظة .
وتساءل :«عن إمكانية تطبيق اللامركزية في مصر كما هو حادث في أمريكا، وهل تسطيع محافظة مثل سوهاج بمواردها الضعيفة أن تستوعب النظام اللامركزي.
فيما قال الدكتور محمد السعدني، مستشار الحزب، إن الرئيس محمد أنور السادات كان يتمنى نظام اللامركزية، لافتًا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية بها 50 ولاية منها من يتاجر بالتبغ وتكساس بالبترول وفلوريدا بالسياحة كاليفورنيا، بينما تتاجر بعض الولايات بالفن والسينما.
وأضاف “السعدني”، أن الولايات المتحدة الأمريكية قادرة علي تطبيق اللامركزية لأن لها مصادر تمويل، الأمر الذي تفقده محافظات مصر، موضحًا أن :«طموحنا هو تحول الإدارة المحلية لحكم محلي ولكن مدعومة من موارد الدولة.
بينما قال المهندس مصطفي بكير، نائب رئيس الحزب لشئون الشباب والرياضة، إن الفساد في المحليات متفشي، وعلينا أن نحاول جاهدين أن يكون لنا دور ايجابي، وأن نتواجد خلال الفترة القادمة وعلي استعداد تام بمواجهة طموحاتنا .
من جانبه قال شعبان خليفة، رئيس لجنة العمال، أنه لا يمكن لنا أن نحدد معايير اختيار أعضاء المجالس المحلية إلا عندما يظهر قانون واضح للانتخابات، وعلينا أن نشكل لجنة لتحديد معايير شفافة لمن يصلح ومن لا يصلح .
حضر الورشة الدكتور محمد السعدني، مستشار الحزب، والمهندس مصطفى بكير، نائب رئيس الحزب لشؤون الشباب والرياضة، وشعبان خليفة، رئيس لجنة العمال والفلاحين، وداليا فكري، رئيس لجنة المرأة، ومصطفى السيد، مدير المكتب الإعلامي، ونورهان فؤاد، مساعد رئيس لجنة الشباب والرياضة.