قانون الرياضة يجب أن يتضمن قواعد اللعب الأخلاقي النظيف وقواعد اللعب المالي النظيف

نددت لجنة الشباب المركزية بحزب المحافظين بالأحداث المؤسفة الأخيرة التي شهدتها مباراة بطولة كأس السوبر المصري والتي أقيمت في إمارة أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ونوهت اللجنة إلى أن تلك الأحداث المشينة ليست الأولي في عالم الرياضة المصرية بل سبقتها أحداث مؤسفة أخري بين الأندية المصرية في مختلف الرياضات، مؤكدة أن تلك الأحداث المؤسفة تضعف من صورة مصر الحضارية أمام العالم والتي تحاول الدولة جاهدة تحسينها.
وشدد المهندس أحمد النجدي رئيس لجنة الشباب المركزية على ضرورة تعديل قانون الرياضة المصرية ليتضمن قواعد للعب الأخلاقي النظيف واللعب المالي النظيف، وذلك للحد من التجاوزات التي تحدث في عالم الرياضة سواء أفعال تخرج عن نطاق الذوق العام أو أفعال تدل على عدم الإدارة الرشيدة لأموال الأندية.

وصرح النجدي بأن اللجنة إلى البرلمان ستقدم عن طريق الحزب مقترحا مفصلا بذلك، يتضمن قواعد صارمة للتشجيع الأخلاقي المتحضر وعقوبات رادعة ضد الهتافات المسيئة والعنصرية والأفعال الغير حضارية، كما يتضمن المقترح قواعد صارمة للإنفاق داخل الأندية وذلك لضبط سوق الانتقالات في الرياضة المصرية.