حزب المحافظين| يطالب «الري والزراعة» باستراتيجية عاجلة لإنقاذ مصر من الإفلاس المائى

طالب شعبان خليفة، رئيس لجنة العمال والفلاحين بحزب المحافظين، محمد عبد العاطي، وزيرا الري والزراعة، بوضع استراتيجية واضحة وعاجلة لمواجهة الفقر المائى الذي تواجهه مصر، وإيجاد حلول خارج الصندوق، وابتكار وسائل جديدة لتوفير الموارد المالية وإنقاذ مصر من الإفلاس المائى.

وقال “خليفة”، إن إجمالى الاحتياجات الكلية لمصر من الماء 114 مليار متر مكعب سنويًا، لدينا عجز يصل إلى 34 مليار متر مكعب، فى حين يبلغ عدد سكان مصر حاليًا أكثر من 100 مليون نسمة، وتقارير الأمم المتحدة تقدر خط الفقر المائى بـ 1000 متر مكعب سنويًا للفرد.

وأضاف، أن مصر تواجه مشكلة حقيقية متزايدة بسبب محدودية الموارد المائية، بالرغم من خطة التنمية الطموحة فى المجال الصناعى والزراعى التى وضعتها الدولة، والاحتياجات المتزايدة فى ظل ثبات حصتها مصر من مياه النيل التى تبلغ 55.5 مليار متر مكعب سنويًا، يضاف إليها 4.5 مليار متر مكعب من المياه الجوفية والأمطار، وكذلك يضاف إليه كميه مياة من إعادة تدوير 20 مليار متر مكعب من مياه الصرف الزراعى وتحلية المياه، ليصبح إجمالى الموارد المائية 80 مليار متر مكعب سنويًا.

وأشار “خليفة” إلى أن دخول مصر مرحلة الفقر المائى يتضح جليا من انخفاض نصيب الفرد فى مصر عام 2018 إلى 555 متر مكعب سنويًا، لافتًا إلى أنه بالمقارنة بين نصيب الفرد خلال السنوات التالية يتضح أن مصر قد دخلت بالفعل فى خط الفقر المائى، مشيرًا إلى أن قطاع الزراعة وحدة يحتاج إلى 80% من نسبة الموارد المائية مما يؤثر على الامن الغذائى المصرى.

فيما قال نادر فصيح، رئيس لجنة الزراعة بالحزب، إن كثير من الفلاحين يعانون من الفقر المائى، خاصة في موسم الصيف، وبالتحديد في ميعاد زراعة الذرة بنقص كبير في المياه على مستوي الجمهورية، وبالأخص منطقة العياط بالجيزة، حيث توجد ترعة تسمي ترعة البليدة لايوجد بها مياه منذ أكثر من 15 يوم، مما أدى لهلاك المزروعات.