IMG_2067

المحافظين”: قدرة البنوك على توفير 56 مليار دولار نجاح للسياسة النقدية”

قال خالد الشافعى، رئيس اللجنة الاقتصادية بـ حزب المحافظين، إن نجاح البنوك فى مصر فى توفير 56 مليار دولار منذ شهر نوفمبر الماضى -أى فترة تحرير سعر الصرف للواردات، يعتبر إنجازا كبيرا يحسب للسياسة النقدية المتبعة منذ بداية إجراءات الإصلاح الاقتصادى، مشيرا إلى أن وصول الاحتياطي النقدي إلى هذا الحد 36.5 مليار دولار لأول مرة منذ ثورة يناير يصب في صالح دعم الاحتياطي الأجنبي، مما يؤكد تأمين احتياجات السلع الغذائية لمدة 7 أشهر بأعلى من ضعف المتوسط العالمى، ويسهم فى تراجع سعر الدولار فى البنوك.

وأضاف الشافعى، فى تصريح له اليوم الخميس، أن ارتفاع الاحتياطى الأجنبى من العملة الصعبة يرفع من تصنيف مصر في التقارير الدولية، الأمر الذي يصب في زيادة ثقة المستثمرين في القطاع المصرفى بوجه الخصوص، وذلك لأن المستثمر حين يدخل سوقا جديدة لا بد أن يتأكد أنه قادر على تحويل أرباحه للخارج، مما يزيد التدفقات الاستثمارية خلال الفترة المقبلة.
وأشار إلى أن ارتفاع الاحتياطي عند هذا الحد يعتبر دليلا واضحا على نجاح سياسات الإصلاح الاقتصادي التي تنتهجها الدولة منذ مطلع عام ٢٠١٦، هذا جانب وجانب آخر هو حدوث تراجعات متوقعة فى أسعار الدولار بسبب التدفقات من النقد الأجنبي في القطاع المصرفي، إلى جانب تقليل البنوك من إجراءاتها لتوفير الدولار للمواطنين سواء لغرض الاستيراد أو للسفر للخارج.

وأوضح رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب المحافظين، أن ارتفاع حصيلة الاحتياطى الأجنبى إلى هذا الحد وتحقيق أعلى معدل تدفقات دولارية فى تاريخ البنك المركزى نتيجة زيادة ملحوظة فى استثمارات الأجانب فى أذون الخزانة المصرية، إلى جانب زيادة التنازلات من العملاء عن العملات الأجنبية والناتجة بنسبة كبيرة من تحويلات المصريين بالخارج، بالإضافة لحصيلة الصادرات المصرية كلها مؤشرات على تحسن الوضع الاقتصادى والمصرفى، فليست الـحصيلة التى دخلت البنك كلها من القروض، ولكن منها تدفقات استثمارية وأخرى من الصادرات، والأهم من هذا وذاك هو اتجاه المواطنين للتنازل عن الدولار الذى فى حوزتهم.

About Author

Connect with Me:

Leave a Reply