«المحافظين» يطالب بقانون موحد لمناهضة العنف ضد المرأة

طالبت داليا فكري، رئيسة لجنة المرأة بحزب المحافظين، بضرورة إقرار قانون موحد لمناهضة العنف ضد المرأة، حتى يتم التصدي للمطالب التي تبيح للزوج ضرب زوجته، وهو الأمر الذي يؤدي إلى التقليل من كرامة النساء وإهانتهن، ويعد سببًا لتفكيك الأسرة، مؤكدة علي أن صدور القانون من شأنه حسم الجدل في العديد من القضايا الملحة والمسكوت عنها.

وقالت “فكري”، إن هناك العديد من الشخصيات العامة بالدولة تدعي بأن القرآن أتاح ضرب الزوج لزوجة، وهو ما يترتب عليها الفهم الخاطئ للعديد من الرجال، وبالتالي يتم تطبيقها بصورة تهدم الأسرة والحياة الزوجية.

وأضافت، أن المجتمعات الأجنبية كلها كرمت النساء وعاملتهن بروح القرآن والسنة، إلا إننا لازلنا نجادل في التفسير الخاطئ لكلمة “وأضربوهن” المذكورة بالقرآن، متناسين العديد من الأحاديث النبوية والآيات القرآنية التي كرمت النساء، وحثت على معاملتهن باللين، ولكم في رسول الله أسوة.

وأكدت على ضرورة شمول القانون إجراءات التقاضي في جرائم العنف الأسري والجرائم الجنسية، وجرائم إسقاط الحوامل، والجرائم الخاصة بخطف الفتيات والنساء والأطفال واستغلالهم، وتوفير اجراءات حمايتهم من العنف وتأهيلهم نفسيا.

ولفتت “فكري”، إلى أن الإحصاءات الرسمية كشفت عن وجود حالة طلاق كل 2.30 دقيقة تقريباً في مصر، وبلغت نسبة حالات الطلاق حوالي 50% من إجمالي حالات الزواج الجديدة، مضيفة أن العنف الأسري أحد أهم الأسباب التي تدفع نسبة غير قليلة من النساء إلى السعي لطلب الطلاق أو الخلع.